شارك في فيسبوك شارك في تويتر شارك في واتساب
عناوين المقالة

شراء شقة في تركيا ثم تأجيرها، ما شروط نجاح هذا الاستثمار؟

28/07/2021 الاستثمار في تركيا 2016  شراء شقة في تركيا ثم تأجيرها، ما شروط نجاح هذا الاستثمار؟
1 ما الذي يجب الانتباه إليه عند التفكير بشراء شقة في تركيا ثم تأجيرها؟

1- نقل جميع المعلومات الواردة في عقد الإيجار إلى المالك الجديد في حال استمر المستأجر في الإقامة في الشقة.
2- يمكنك أن تطلب من بائع الشقة استلام الوديعة المستلمة من المستأجر مقابل الإيجار.
3- مراجعة عقد الإيجار بين المؤجر الذي ستشتري منه الشقة والمستأجر الحالي.
4- الحصول على معلومات من المالك الذي ستشتري منه الشقة، فيما إذا كان الإيجار يتم دفعه بانتظام أم لا.
5- تأكد من مقابلة المستأجر الذي يقيم حاليًا في الشقة الذي تنوي شرائه. وتأكد من كونه مستأجرًا مناسبًا لشقتك.

2 شراء شقة بهدف الاستثمار العقاري... ما هي أهم الأمور التي يجب أخدها بعين الاعتبار لنجاح هذا المشروع؟

1-التحقق من صك ملكية الشقة "الطابو" فمن الضروري معرفة الوضع القانوني للشقة. بمعنى آخر، هل سند ملكية الشقة يشمل منزلاً قيد الإنشاء أم منزلاً قائماً قد تم إنشاؤه؟
2- يجب أن تكون الأولوية للمناطق التي سيلمع نجمها مستقبلاً. مثل هذه المناطق تجلب دائمًا ربحًا للمستثمر.
3- يجب الأخذ بعين الاعتبار زيادة قيمة الأجار: يجب عليك اختيار منازل ذات دخل إيجار مرتفع.
4- مراعاة موقع ومساحة الشقة وتوفر الخدمات العامة في المنطقة.

لا أحد يستطيع أن ينكر ما حققه سوق العقارات في تركيا من نشاط لافت وخصوصاً مدينة اسطنبول التي أصبحت مقصد الأجانب من كل حدب وصوب في الآونة الأخيرة. وأثبت سوق العقارات التركي متانته رغم كل الأزمات التي شهدها العالم وعلى رأسها جائحة كورونا. لا شك أنّ ما قدمته الحكومة من تسهيلات في هذا المجال ساعد أكثر في تنشيط الاستثمار العقاري في تركيا وتقويته.

 كانت السنوات الأربع الماضية شديدة التقلب في سوق العقارات. في عام 2017، بدأ الركود السكني. استمر الانخفاض الحقيقي في الأسعار الذي بدأ في عام 2017 حتى خريف 2019. في خريف عام 2019، توقف التراجع وبدأت الأسعار الحقيقية تتحرك. وتمّ تحطيم الرقم القياسي في يوليو/تموز 2020 بفضل قروض من البنوك العامة، حيث ارتفعت مبيعات الشقق بنسبة 124.3 في المائة في ذلك الشهر مقارنة بالعام السابق، لتصل إلى أعلى رقم شهري في التاريخ حيث بلغ 229 ألفًا 357 شقة. ووفقًا لمؤشر أسعار الشقق للبنك المركزي، ارتفعت أسعار الشقق في تركيا بنسبة 30.8 في المائة في فبراير/شباط 2020مقارنة بنفس الشهر من العام السابق. وبعد تعديل معدل التضخم، بلغ المعدل الحقيقي للزيادة 13.1٪.

شراء شقة بهدف تأجيرها، ما هي الأمور الواجب مراعاتها لنجاح هذا المشروع؟

إنّ أكثر ما يهمّ عند التفكير بشراء شقة بغرض الاستثمار العقاري هو الدخل الذي سيوفره هذا الاستثمار. كما أنّ حساب دخل الإيجار الشهري بشكل صحيح لتحقيق الربح من الشقة المشتراة يجعل الاستثمار ذا قيمة. والعقارات هي واحدة من أكثر أدوات الربح للمستثمرين في كل زمان. إذا كنت تفكر بشراء شقة بهدف الاستثمار العقاري. عليك الانتباه جيداً للأمور التالية:

1. التحقق من صك ملكية الشقة:

وهذا الأمر يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار ليس فقط في حالة شراء شقة للاستثمار وإنما عند شراء شقة للإقامة فيها أيضاً. فمن الضروري معرفة الوضع القانوني للشقة. بمعنى آخر، هل سند ملكية الشقة يشمل منزلاً قيد الإنشاء أم منزلاً قائماً قد تم إنشاؤه؟

2. معرفة وضع الأرض التي ستقام عليها الشقة:

وهنا يجب التحري الجيد عن موقع الشقة، بمعنى هل موقع الشقة هو أرض للمياه الجوفية أو منطقة زلزال قد تسبب مشاكل في المستقبل. لأنه سيكون من الصعب بيع المنزل على قطعة أرض كهذه. حتى عند البيع، قد لا تصل قيمتها إلى الأرقام المتوقعة.

3. يجب أن تكون متحرياً جيداً:

يتطلب الاستثمار في العقارات أن تكون باحثًا جيدًا. فأيّا كان نوع العقارات التي تستثمر فيها، يجب أن تكون الأولوية للمناطق التي سيلمع نجمها مستقبلاً. مثل هذه المناطق تجلب دائمًا ربحًا للمستثمر. ومن المهم متابعة عمليات وأسعار بيع الشقق والأجار في المنطقة التي تخطط للاستثمار فيها على مدى عدة سنوات، أو استشارة المكاتب العقارية الموثوقة وذات الخبرة في هذا المجال كشركة داماس تورك العقارية.

4. مساحة الشقة في تركيا:

إنّ مساحة الشقة التي سيتمّ شراؤها بهدف الاستثمار في تركيا مهم بالطبع. ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، كان هناك اهتمام بالمنازل ذات المساحة الصغيرة. حيث يتمّ شراء وبيع هذه الأنواع من المساكن لأغراض الاستثمار. ومن السهل أيضاً تأجيرها.

5. معرفة عائدات الشقة:

يجب التأكد من عائدات الشقة، لأنّ تأجير شقة بعائدات مرتفعة يكون صعباً.

6. يجب الأخذ بعين الاعتبار زيادة قيمة الأجار:

يعد عائد الأموال التي تقدمها للاستثمار، أي التي تمّ إنفاقها، أمرًا مهمًا. فإذا استعدت المبلغ الذي أنفقته للاستثمار في 20 عامًا، فهذا ليس استثمارًا مربحًا. لذلك، يجب عليك اختيار منازل ذات دخل إيجار مرتفع. ويتمّ تقدير ذلك بتقسيم دخل الإيجار السنوي للشقة على سعر البيع.

7. مراعاة موقع الشقة:

يجب الانتباه جيداً لهذه النقطة ومراعاتها فهي نقطة حاسمة. يفضّل أن تكون الشقة في المواقع المفتوحة والتي تتطور باستمرار وأن تتوفر فيها وسائط النقل. حيث تزداد قيمة هذه المنازل ويزداد دخل إيجارها. فالمزايا التي تساعد في سرعة تأجير الشقة هي توفر المواصلات وقربها من المشافي والمدارس والحدائق.

8. توخي الحذر عند شراء البيوت النموذجية أو الترابية:

إنّ شراء مثل هذه البيوت يمكن أن يعطي ميزة من حيث السعر. ومع ذلك، هناك احتمال أن تنطوي هذه الاستثمارات على مخاطر.

9. إدارة ميزانيتك بشكل صحيح:

عند الإقدام على شراء شقة في تركيا في مجمع سكني، ستكون أمام العديد من خيارات الدفع والعروض. وهنا يجب إجراء دراسة وفقًا لميزانيتك وكيف ستخطط لدفوعاتك عند تأجير الشقة التي اشتريتها.

10. وجود للمرافق الاجتماعية في البيت:

إنّ وجود العديد من المرافق الاجتماعية للمنزل" المدرسة، دور العبادة، طريق مخصص للاستخدام العام وما إلى ذلك" يزيد من قيمته. فهذه الميزات أصبحت مطلوبة اليوم عند شراء شقة في تركيا. من ناحية أخرى، فإن المرافق الاجتماعية صالحة للشقق الواقعة داخل الموقع أو ضمن المشاريع السكنية. ومن المهم أن تكون مثل هذه الميزة متوفرة عند بيع المنزل في المستقبل.

هل شراء شقة مازالت قيد الإيجار هو استثمار ناجح؟

عند التفكير بشراء "شقة مستأجرة جاهزة للبيع" يعيش فيها المستأجر وسيستمر في العيش فيها بسبب عقده السابق، ما الذي يجب الانتباه إليه؟

  • نقل جميع المعلومات الواردة في عقد الإيجار إلى المالك الجديد في حال استمر المستأجر في الإقامة في الشقة.
  • يمكنك أن تطلب من بائع الشقة استلام الوديعة المستلمة من المستأجر مقابل الإيجار.
  • مراجعة عقد الإيجار بين المؤجر الذي ستشتري منه الشقة والمستأجر الحالي.
  • الحصول على معلومات من المالك الذي ستشتري منه الشقة، فيما إذا كان الإيجار يتم دفعه بانتظام أم لا.
  • تأكد من مقابلة المستأجر الذي يقيم حاليًا في الشقة التي تنوي شراءها. وتأكد من كونه مستأجرًا مناسبًا لشقتك.

وإجمالاً لما تقدّم، يمكن القول بأن تركيا وبالأخص مدينة إسطنبول تعيش أوج نشاطها في الاستثمار العقاري، وهذا يعود للبيئة الاستثمارية المناسبة من جمال الطبيعة والجو الاجتماعي المفعم بالحياة بالإضافة إلى ما قدمته الحكومة التركية من تسهيلات للأجانب لتشجيعهم على الاستثمار في تركيا. فقد أصبح بإمكان المستثمر بعقار ثمنه 250 ألف دولار الحصول على الجنسية التركية له ولعائلته ممّا ساهم بتنشيط سوق العقارات في تركيا بشكل لافت.

 

المصادر: zingat - t24 - hurriyet

 

المشاريع المميزة

damasturk 10%OFF

يبدأ من

$ 153.500
damasturk 15%OFF

يبدأ من

$ 144.600
damasturk 15%OFF

يبدأ من

$ 36.900

يبدأ من

$ 384.700
damasturk 5%OFF

يبدأ من

$ 50.300
مزيد من المشاريع

استشارة عقارية فورية

+90 555 160 50 00
whatsapp-icon
عناوين المقالة