شارك في فيسبوك شارك في تويتر شارك في واتساب

تأثير العوامل الاقتصادية على أسعار العقارات في تركيا

25/10/2023 الاستثمار في تركيا 39 تأثير العوامل الاقتصادية على أسعار العقارات في تركيا

محتوى المقال

العوامل الاقتصادية الداخلية في تركيا تؤثّر على أسعار العقارات في تركيا .. هل هذا صحيح؟! نعم، لقد أثّرت وما زالت تؤثّر في الفترة الأخيرة، هذه العوامل تتمثّل في عدّة أشكال سوف نتعرّف عليها في مقالنا اليوم مع خبراء العقار في تركيا فريق داماس ترك العقارية. 

تأثير العوامل الاقتصادية على أسعار العقارات في تركيا يؤدّي إلى زيادة الطّلب أو انخفاضه على الشّراء، وهذا يُضعف قيمة العقارات أو يزيدها حسب ذلك، ومما لا شكّ فيه أنّ العالم بأسره قد مرّ بأزمة اقتصادية حقيقية بعد جائحة كورونا، والتّبعات ما زالت موجودة حتّى الآن، إذاً .. ماذا سوف نتعرّف في هذا المقال:

  • أولاً التضخّم الواضح والملموس في تركيا 
  • ثانياً ارتفاع معدّل الفائدة في النصف الثاني من العام الحالي    
  • ثالثاً ثبات سعر الصرف أمام الدولار الفترة الأخيرة  
  • رابعاً زيادة الاحتياطي في البنك المركزي التركي بنسبٍ كبيرة

تأثير العوامل الاقتصادية على أسعار العقارات في تركيا

الاقتصاد هو أساس كل دولة، وهو المعيار الذي يتم تقييم قوّة وضعف الدول من خلاله، اقتصاد قوي يعني دولة متمكنة وقوية، اقتصاد ضعيف يعني دولة ضعيفة ونامية، تركيا اليوم بحكم اقتصادها القوي استطاعت الصعود بنفسها إلى أعلى المراتب العالمية، كما أنّها أصبحت أحد أطراف الصراع العالمية وكلمتها مسموعة في المنطقة والعالم. 

أولاً التضخّم الواضح والملموس في تركيا  

لا يختلف اثنان على أنّ التضخّم سبب رئيسي في التأثير على أسعار العقارات في تركيا خلال الفترة الأخيرة، وهذا حدث عالمي وليس مقتصراً على تركيا، مع أنّ تركيا النسبة تزيد عن الدّول الأخرى إلّا أنه حالياً تتعامل معه بحزم واضح من خلال ضبط الأسعار والسيطرة على الوضع الاقتصادي بشكل جيد.

التضخّم أدّى إلى ارتفاع أسعار العقارات في تركيا بنسبٍ تزيد عن خمسين بالمئة، وبعض المناطق والمواقع المركزية مثل اسطنبول قد نرى عقارات ازداد سعرها الضّعف عمّا كانت عليه قبل جائحة كورونا، وهذا له نواحي إيجابية وأخرى سلبية، فـ من استثمر سابقاً كسبَ وربح، ومن يريد حالياً يُشاهد فرق الأسعار وزيادتها، ولكن عموماً الأسعار بدأت تنضبط وتصبح منطقية كما كانت في السابق. 

ثانياً ارتفاع معدّل الفائدة في النصف الثاني من العام الحالي    

هل تعلم أنّ معدّل الفائدة إلى تاريخ كتابة هذا المقال وصل إلى 30%!! نعم .. وليكن في علمكَ أيضاً أنّه قد يصل حتّى نهاية السنة إلى 40% هذه السياسة التي اعتمدها وزير المالية والخزانة التركي، والذي يوضّح أنّ ارتفاع معدّل الفائدة يُساعد على أن ينخفض التضخّم بنسبٍ كبيرة، وحقيقةً .. هذا ما نلمسه حالياً بعد أربعة أشهر من الارتفاعات الجذرية.

مع بداية السنة الحالية وصل التضخّم نسبته إلى 8.5% وهذا الرّقم وصلته تركيا لأوّل مرّة بعد فترة طويلة من الصّراعات، بالتأكيد لها إيجابيات كثيرة كانت ولكن الزلزال فرض على تركيا صرف الأموال لـ متضرّري الزلازل وكان لا بدّ من وجود احتياطي بنكي، ولذلك كانت الفائدة عامل جذب للاستثمارات إلى تركيا والبنك المركزي، إذاً بالتأكيد كان رفع معدل الفائدة ذو أثر جيد على المدى الطويل لتحسين الأسعار وزيادة القوّة الشرائية في هذه المرحلة.  

ثالثاً ثبات سعر الصرف أمام الدولار الفترة الأخيرة  

نشاهد خلال الأشهر الأربعة الماضية تحديداً ثبات سعر صرف الليرة التركية أمام العملات الصعبة الدولار وغيرها، وهذا يدلّ على نجاح الخطّة الاقتصادية التي وضعها وزير المالية والخزانة التركي، والتي تعزّز من تلبية احتياجات السوق العقاري التركي وتُساعد في أن يكون مستقراً ومساهماً في زيادة الطلب على العقارات. 

ثبات سعر صرف الليرة التركية أمام الدولار تحديداً يعني أنّ السوق العقاري مستقر ومُستدام، والسبب هو في أنّ معظم المستلزمات الإنشائية تُشترى بـ العملات الصعبة، وهذا ما يعاني منه شركات الإنشاء في عموم تركيا، فإذا كانت المستلزمات في الدولار سيكون في المقابل بيع العقارات بالدولار، وهذه فجوة كبيرة يجب أن تُعالج وإلّا أصبح السوق العقاري متذبذب وغير مستقر.

رابعاً زيادة الاحتياطي في البنك المركزي التركي بنسبٍ كبيرة

في ظل السياسة الاقتصادية الفعّالة التي أقرّها وزير المالية والخزانة التركي محمد شيمشك استطاع جذب الأموال والاحتياطات إلى البنك المركزي، وقد شاهد العالم بأسره زيارة الرئيس التركي إلى دول الخليج واهدائهم سيارات التوغ الكهربائية التي صنعتها المعامل التركية، وفي تلك الرحلة تحديداً وقّع اتفاقيات جذبت رؤوس الأموال مع استثماراتهم إلى تركيا. 

وقد وصلت قيمة الاحتياطي في البنك المركزي حتى تاريخ اليوم إلى 121 مليار دولار، وهذا كان الارتفاع الـ 14 على التوالي منذ تولّي محمد شيمشك وزير المالية والخزانة التركي، وهذا يعني أنّ الاستقرار الاقتصادي في مرحلة تعافيه ويؤكّد أنّ سوق العقارات في تركيا سيكون مزدهراً في هذه الفترة وما يليها أيضاً. 

داماس ترك العقارية شركة تقدّم لكم خدماتها المميزة من خلال اختيار الطرق الأفضل لكم لـ الحصول على جواز السفر التركي والجنسية التركية، كما وأنّ فريقنا من المحامين يساعدكم في استصدار جميع الأوراق المطلوبة وغيرها، دعوا المهمّة لأهلها في فريق شركتكم الأفضل والاحترافية "داماس ترك العقارية" بادورا بـ التواصل معنا فوراً عبر وسائل التواصل المتاحة. 

 

المشاريع المميزة

يبدأ من

$ 320.600

يبدأ من

$ 47.000

يبدأ من

$ 83.000
مزيد من المشاريع

استشارة عقارية فورية

+90 555 160 50 00
whatsapp-icon