شارك في فيسبوك شارك في تويتر شارك في واتساب

تحقق توقعات الإقتصاديين حول زيادة قيمة العقار في تركيا للعام 2022

20/07/2022 شؤون اقتصادية تركية 168 تحقق توقعات الإقتصاديين حول زيادة قيمة العقار في تركيا للعام 2022

محتوى المقال

تحقق توقعات الإقتصاديين حول زيادة قيمة العقار في تركيا للعام 2022 ، نعم هناك الكثير من الأسباب التي أدّت إلى زيادة قيمة العقارات في تركيا في الآونة الأخيرة، وتحديداً منذ انتهاء جائحة كورونا العالمية، أسباب محلية وعالمية أثّرت على السوق العقاري التركي، ماهي هذه الأسباب؟ 

مقالنا اليوم يتحدث جملة وتفصيلاً عن هذه الأسباب مع شرحٍ وافر عنها وعن تبعاتها، بالرغم من أنّ الإحصائيات تشير إلى زيادة الطلب على العقارات والأرقام الهائلة التي حققها الأجانب بشرائهم شقق للبيع في تركيا ، إلّا أنّ الأسعار مازالت في ازدياد، هل لهذا أثر سلبي أم إيجابي؟

داماس تورك العقارية في مقالها اليوم سوف تتحدث عن موضوع تحقق توقعات الإقتصاديين حول زيادة قيمة العقار في تركيا للعام 2022 من كل جوانبه وحيثياته، أيضاً سوف نتحدّث عن آخر الأرقام الرسمية لرفع قيمة هذه العقارات منذ بداية العام الحالي 2022 وإلى الآن، هيا نتعرّف على كل ذلك. 

تحقق توقعات الإقتصاديين حول زيادة قيمة العقار في تركيا للعام 2022

  • قبل أن نبدأ في التّحدث عن الأسباب والنسب المئوية التي زادت على أسعار العقارات في تركيا ، دعونا نرجع بالزمن قليلاً لنتعرّف على إحصائية العام 2021 من حيث تملّك الأجانب للعقارات، وحتى على المستوى المحلي في تركيا، ماهي آخر الأرقام المتعلّقة مع نهاية 2021؟ 
  • لقد تمّ بيع مليون و491 ألف و856 عقاراً في عموم تركيا للأجانب والأتراك في عام 2021، وقد كانت مبيعات العقارات في هذا العام 2021 منخفضة بنسبة 0.5٪ مقارنة بالعام السابق 2020، حيث حصلت مدينة اسطنبول على أعلى حصة في مبيعات العقارات فقد بلغت 276 ألفاً و 223 منزلاً، تليها مدينة أنقرة بـ 144 ألفاً و 104 من مبيعات العقارات، ومن ثمّ  مدينة إزمير بـ 86 ألفاً 722 بيعاً للعقارات أيضاً.
  • أمّا الأجانب تحديداً فقد تمّ بيع 58 ألفًا و 576 عقاراً في عام 2021 في جميع أنحاء تركيا، وتصدّر الإيرانيون شراء العقارات في تلك الفترة، فقد اشترى مواطني الدولة الإيرانية 10 آلاف و 56 عقاراً في تركيا، وتلاهم مواطنو دولة العراق بـ 8 آلاف 661 عقاراً، وثمّ مواطني روسيا الاتحادية بـ 5 آلاف و 379 عقاراً، والآن دعونا ننتقل إلى الأسباب التي أثرّت على زيادة قيمة العقار في تركيا 2022. 

ماهي الأسباب التي أثرّت على زيادة قيمة العقار في تركيا 2022؟

أولاً: جائحة كورونا العالمية

  • مما لا شكّ فيه أنّ جائحة كورونا سببّت ركوداً عالمياً على مستوى جميع القطاعات الدّاخلية والخارجية في دول العالم أجمع، وكانت تركيا بالتأكيد إحدى هذه الدول المتأثّرة، والسوق العقاري أيضاً هو أحد القطاعات التي تأثرت بشكل كبير في ظل الانكماش الاقتصادي الحاصل ضمن جميع الدول من جهة، وظروف الحجر الصحي وغيرها من جهة أخرى. 
  • هذا الركود كان ذو فائدة في فترة من الفترات وفرصة لمن أراد شراء العقار في تركيا ، ولكن في تلك الأثناء الجميع كان متخوفاً من أي ردّة فعل لهذا الفيروس في ظل انتشاره بشكل كبير، لذلك لم يكن هناك إقبالاً على شراء العقارات في تلك الفترة، أمّا بعد انحسار هذه الجائحة وانتهائها هنا بدأت ردّة الفعل العكسية للسوق العقاري التركي. 
  • إقبال غير مسبوق على شراء العقارات في تركيا بعد هذه الجائحة، عام 2021 هو عام "العقار" في تركيا عموماً ومازلنا نشهده إلى تاريخ اليوم في 2022، هذا الإقبال الهائل سبّب زيادة غير مسبوقة على أسعار العقارات، وبالتأكيد يعود إلى ارتفاع عامل الطلب على العقار مع قلّة العروض المتوفّرة، لا سيّما وأنّ معظم شركات الإنشاء في ذلك الحين لم تستطع إكمال العديد من مشاريعها بسبب الجائحة. 

ثانياً: التضخم الهائل في العالم   

  • التضخّم العالمي هو إحدى تبعات جائحة كورونا التي تحدّثنا عنها مُسبقاً، وهو كما ذكرنا آنفاً ردّة الفعل العكسية في ظل الانكماش الاقتصادي والخسائر التي لحقت دول العالم، والتي مازال بعض هذه الدول متأثّراً إلى أيامنا هذه،  لقد توقّفت جميع القطّاعات عن العمل مما أدّى إلى  خسائر كبيرة لدول كثيرة وعظمى مثل أميركا وبريطانيا وغيرها. 
  • أرقام كبيرة للتضخم في معظم أنحاء العالم وصل بعضها إلى 200 و 300 بالمئة، وكان نصيب تركيا من هذا التضخم كبيراً أيضاً، حيث وصل إلى 70 بالمئة على أساسٍ سنوي، وهو ارتفاع ملحوظ مقارنةً بجميع السنوات السابقة، والتي لم تتعدّى الـ 14 بالمئة  على أقصى تقدير.
  • التضخم في تركيا كان له أثرٌ كبير على السوق العقاري التركي، والذي دفع بأسعار العقارات إلى ازدياد وارتفاع بشكل رهيب، حيث أصبح تسعير وتقييم العقارات بشكل شهري، في حين أنّه كان بشكل سنوي أو كل ست شهور على الأقل، هذا سبب مؤثر ومازلنا نعيش تبعاته في السوق العقاري التركي. 

ثالثاً: انخفاض سعر صرف الليرة التركية أمام الدولار

  • الدولار كما شهدنا في الفترات السابقة يحذو إلى أعلى قيمة شهدها على مدار العقود الماضية، حتى أن اليورو انخفض أمام قيمة الدولار! لم يكن هناك خيارات أخرى بالنسبة للبنك المركزي في أميركا إلّا دعم الدولار بكافّة الأشكال من أجل إعادة تصحيح التضخم الحاصل فيها، مثل رفع قيمة الفائدة والتي وصلت إلى تسعة ونصف بالمئة في أميركا. 
  • وهذا له أثرٌ سلبي على معظم العملات الأخرى، ارتفاع قيمة الدولار أمام العملات الأخرى هو سبب في ضعف اقتصاد ومردود معظم الدول الأخرى، لأنّ معظم السلع والبضائع وحتّى النّفط وغيره مرتبط بالدولار، مما يؤدي إلى قفزات كبيرة على الأسعار، وهذا أثّر بشكل سلبي على الليرة التركية. 
  • الليرة التركية في يوم وليلة خسرت ما يزيد عن 30 بالمئة من قيمتها، وهذا أدّى إلى ارتفاع كبير في أسعار معظم المنتجات والبضائع وحتى الأصول العقارية، المواد الإنشائية أيضاً معظمها يتم احتسابه بالدولار وليس بالليرة التركية، لذلك مما لا شكّ فيه أنّ ارتفاع الدولار أمام الليرة أدّى إلى ارتفاع أسعار العقارات في تركيا، كيف ذلك؟
  • أسعار العقارات في تركيا عموماً تتأثّر بارتفاع الدولار وترتفع مع ارتفاعه، حتّى أنّ الأسعار مازالت نسبياً متقاربة إذا تمّ احتسابها على الدولار، أمّا على الليرة التركية فنجد أرقاماً كبيرة لم يعهد مشاهدتها المهتمين بـ شراء عقار في تركيا ، سابقاً مثلاً مليون ليرة تركية تعني 120 ألف دولاراً، واليوم تعني 70 ألف دولاراً!! 

رابعاً: ارتفاع ملحوظ في أسعار العقار في الأراضي التركية   

  • سابقاً كان ارتفاع أسعار العقارات في تركيا يُحتسب مع نسب التضخم الحاصلة في تركيا، والتي يتم الإفصاح عنها في منتصف كل سنة ونهايتها أيضاً، أمّا مع ظهور التداعيات التي أتينا على ذكرها مُسبقاً، أصبح احتساب نسب التضخم على أساسً شهري، وهذا يعني المزيد من زيادة أسعار العقارات كل شهر!
  • لها مآثر سلبية وإيجابية بالتأكيد، ما قد اشتريته منذ سنة قد أصبحت قيمته مرتفعة إلى أكثر من 50 بالمئة وحتى أكثر، طبعاً في حال تمّ انتقاء المكان والموقع والعقار المناسب، وليس بشكلٍ عشوائي، أمّا السلبي فهو ارتفاع أسعار العقارات الهائل بناءً على القُدرة الشرائية المحلية والأجنبية. 
  • ازدياد التكاليف الإنشائية أيضاً سبب ارتفاعاً في أسعار العقار في الأراضي التركية، وهي كما ذكرنا منذ قليل مرتبطة بالدولار، عموماً سوف نجد أنّ جميع الأسباب مترابطة مع بعضها البعض مثل الشجرة، حيث أنّها ذات أصل وحيد، ولكنّها متفرعة إلى أغصان وعروق متنوّعة. 

خامساً: التحفيزات والقوانين التي تضعها الحكومة التركية للأتراك والأجانب   

  • أمرٌ آخر مهم ومؤثّر على ارتفاع قيمة العقارات في تركيا هو القوانين والتحفيزات التي تطرحها الحكومة التركية بشكل منظّم، دائماً ما تعمَد الحكومة التركية إلى تسهيل عملية شراء العقارات من أجل مواطنيها ومن أجل الأجانب أيضاً، ماهي هذه القوانين؟
  • قانون الحصول على الجنسية التركية مقابل 250 ألف دولار كان فعالاً حتى تاريخ 13.06.2022، ليتم استبدال القيمة بعد ذلك إلى 400 ألف دولار، منذ فترة طرح هذا القرار على المنصّات الإعلامية وفترة نشره في الجريدة الرسمية أدى إلى ثورة شراء رهيبة عند الأجانب.
  • وقد شهدنا ذلك واستطعنا اتمام معاملات الحصول على الجنسية التركية للعديد من العملاء الأعزّاء، حيث كنّا الوسيلة في توفير 150 ألف على الأقل من أجل اللحاق بتحقيق شروط هذا القانون قبل البدء في تعديله الجديد، إذاً هذه الثورة بالتأكيد أحدثت فرقاً كبيراً في أسعار العقارات عموماً في تركيا. 
  • حتّى أنّ هناك استغلال كبير شهدناه مؤخراً من بعض الشركات الإنشائية لذلك، ولكن داماس تورك لديها جذور في هذه المهنة وتقديم خدمة الاستشارة العقارية والحصول على أسعار جيّدة مع ضغط كبير على تلك الشركات وأمثالها، ولكنّ بالتأكيد كان لهذا السبب أثراً كبيراً على أسعار العقارات، ومثلها تم تقديمه للأتراك تحديداً عبر حزم متنوّعة، ماهي أهمّ هذه الحزم؟ 

- الحزمة الأولى موّجهة للمواطنين اللذين يرغبون بـ شراء عقار في تركيا للمرة الأولى، حيث يكون الدعم لهم بتقديم قروض على شكل أقساط لمدة تصل إلى 10 سنوات وأكثر وبنسبة فائدة 0.99% شهريًا، وتكون فقط للشقق ذات قيمة كحد أقصى 2 مليون ليرة تركية. 

- الحزمة الثانية موّجهة عموماً للمواطنين الأتراك، وتكون من خلال دفع قيمة 50% من أي عقار في تركيا سواء العقارات قيد الإنشاء أو العقارات المستعملة "إعادة البيع"، قيمة ال 50% من الممكن أن تكون أصول أو عملات أجنبية، وأيضاً يمكن أن تكون ذهب بشرط أن يتم تحويلها إلى الليرة التركية عبر البنك المركزي.

ماهي توقعات الإقتصاديين حول زيادة قيمة العقار في تركيا للعام 2022؟

  • سوف نعود معاً قليلاً إلى مطلع العام 2022 ونتعرّف على نسب زيادة قيمة العقار في تركيا ، وسوف نضع لكم نسبة كل شهر لوحدها من أجل التخمين وبناء الأرقام إلى نهاية هذا العام، تابعوا معنا ذلك: 

أولاً: نسبة ارتفاع العقار في تركيا شهر كانون الثاني 2022

  • بناءً على أرقام هيئة الإحصاء التركية تمّ ارتفاع قيمة العقارات مقارنةً بالشهر نفسه من عام 2021 بـ نسبة 109 بالمئة! حيث وصل سعر المتر مربع إلى 7.496 ليرة تركية في معظم أنحاء تركيا، أمّا في اسطنبول تحديداً النسبة تعدّت 127 بالمئة، وقد تمّ تقدير متوّسط سعر المتر مربع بـ 10.900 ليرة تركية. 

ثانياً: نسبة ارتفاع العقار في تركيا شهر شباط 2022

  • بناءً على أرقام هيئة الإحصاء التركية تمّ ارتفاع قيمة العقارات مقارنةً بالشهر نفسه من عام 2021 بـ نسبة 119 بالمئة! حيث وصل سعر المتر مربع إلى 7.965 ليرة تركية في معظم أنحاء تركيا، أمّا في اسطنبول تحديداً النسبة تعدّت 137 بالمئة، وقد تمّ تقدير متوّسط سعر المتر مربع بـ 11.578 ليرة تركية. 

ثالثاً: نسبة ارتفاع العقار في تركيا شهر آذار 2022

  • بناءً على أرقام هيئة الإحصاء التركية تمّ ارتفاع قيمة العقارات مقارنةً بالشهر نفسه من عام 2021 بـ نسبة 134 بالمئة! حيث وصل سعر المتر مربع إلى 8.656 ليرة تركية في معظم أنحاء تركيا، أمّا في اسطنبول تحديداً النسبة تعدّت 159 بالمئة، وقد تمّ تقدير متوّسط سعر المتر مربع بـ 12.805 ليرة تركية. 

رابعاً: نسبة ارتفاع العقار في تركيا شهر نيسان 2022

  • بناءً على أرقام هيئة الإحصاء التركية تمّ ارتفاع قيمة العقارات مقارنةً بالشهر نفسه من عام 2021 بـ نسبة 153 بالمئة! حيث وصل سعر المتر مربع إلى 9.723 ليرة تركية في معظم أنحاء تركيا، أمّا في اسطنبول تحديداً النسبة تعدّت 183 بالمئة، وقد تمّ تقدير متوّسط سعر المتر مربع بـ 14.474 ليرة تركية. 

خامساً: نسبة ارتفاع العقار في تركيا شهر أيار 2022

  • بناءً على أرقام هيئة الإحصاء التركية تمّ ارتفاع قيمة العقارات مقارنةً بالشهر نفسه من عام 2021 بـ نسبة 170 بالمئة! حيث وصل سعر المتر مربع إلى 10.230 ليرة تركية في معظم أنحاء تركيا، أمّا في اسطنبول تحديداً النسبة تعدّت 201 بالمئة، وقد تمّ تقدير متوّسط سعر المتر مربع بـ 15.908 ليرة تركية. 
  • أمّا عن التخمينات التي وضعتها هيئة الإحصاء التركية وبعض المنصّات الأخرى المعتمدة من أجل جميع هذه الإحصائيات ودراستها، فهي تتوّجه إلى نهاية العام بأن تكون النسبة قد تخطّت الـ 250 بالمئة، مقارنةً بالسنة السابقة 2021، وهي نسبة كبيرة توقّعها الاقتصاديون وغيرهم بناءً على الأسباب السابقة والتضخم الحاصل في تركيا. 
  • إذاً قبل الختام فإننا في داماس تورك العقارية أعددنا لكم جدولاً يتضمّن متوسّط الأسعار عموماً في تركيا واسطنبول تحديداً، من أجل أن يكون وسيلة لكم عند البحث عن عقارات مناسبة لكم في تركيا، وتمّ إعداد ذلك بناءً على سعر صرف الدولار أمام الليرة التركية بقيمة كل واحد دولار يساوي 17.05 ليرة تركية، وهو كالآتي:

نمط العقار

متوسط المساحة

الأسعار بالدولار

الأسعار بالليرة التركية

عقار غرفة + صالة

60 م²

90 ألف دولار

1,575,000

عقار 2 غرفة + صالة

110 م²

120 ألف دولار

2,100,000

عقار 3 غرف + صالة

150 م²

150 ألف دولار

2,625,000

عقار 4 غرف + صالة

210 م²

240 ألف دولار

4,200,000

 ختاماً

داماس تورك العقارية في مقالها اليوم استطاعت مساعدتكم في تحقيق أقصى تخمين ورؤية مستقبلية لأسعار العقار في تركيا إلى انتهاء العام الحالي 2022، ذكرنا لكم فيه أهم الأسباب التي أدّت إلى هذا الارتفاع الرّهيب، ومن ثم الأرقام والنسب التي توقّعها المحللون الاقتصاديون عبر منصّاتهم الرسمية، وأخيراً جدولاً بسيطاً يوضّح متوسّط الأسعار في تركيا. 

شركة داماس تورك العقاريّة تقدّم لكم خُلاصة خبرتها في السوق العقاري التركي لأكثر من عشر سنوات، نمتلك خطط ناجحة عن الاستثمار في تركيا ، كما أننا نقدّم لكم خدمة الحصول على الجنسية التركية من خلال شراء العقار، عبر مستشارين ومحامين أتراك ذوو دراية ومعرفة بالشأن القانوني في تركيا بشكل واسع


المصدر:  هيئة الإحصاء التركية - أملاك 360

المشاريع المميزة

20%OFF

يبدأ من

$ 187.000
خصم 10% في كمبوند شقق على طريق الباسن اكسبرس وقرب المترو وبتشطيبات فاخرة
  • اسطنبول
    كوتشوك شكمجة

  • قيد الإنشاء


    2023/12

  • نقدي

يبدأ من

$ 152.400
4%OFF

يبدأ من

$ 89.000
10%OFF

يبدأ من

$ 52.000

يبدأ من

$ 95.000
مزيد من المشاريع

استشارة عقارية فورية

+90 555 160 50 00
whatsapp-icon